ناشطون عراقيون يطلقون حملة رحيل_مذل_الطاغية

0

 

اطلق ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي مساء اليوم السبت حملة تحت عنوان رحيل_مذل_الطاغية تزامنا مع  رحيل القاضي الشجاع (محمد العريبي) الذي أذلَّ المجرم صدام والبعثية وحكم الطاغية بالاعدام 

 

وتضمنت الحملة عدة محاور

١- عن موقف العراقيون الشرفاء وهم يقدمون التعازي لأسرة الفقيد القاضي محمد العريبي، ويواسونهم بمصابهم.

٢- التأكيد بأنّ الأبطال عند موتهم يشيعهم الشعب بدموع حارّة وقلوب موجوعة، وليس من مثل الطغاة إذ لا يأسف على رحيلهم أحد.

٣- القاضي الراحل محمد العريبي هو الذي حكم على المجرم صدام بالإعدام شنقًا حتى الموت بسبب جرائمه ضد العراقيين، لذلك فإنّ البعثيين اليوم يحاولون رسم الشماتة بموت القاضي الذي أذلَّ زعيمهم.

٤- التأكيد بأنّ الحق قد يتأخر، ولكنه في النهاية هو المنتصر، ولا عزاء للبعثية، ولا عزاء لكل جهة تنصَّلت من تقديم التعازي؛ بسبب خيانتها وجبنها واستغراقها في المؤامرات، وأكل المال الحرام.

٥- على الجهات التي لم تقدم التعازي لأسرة الراحل القاضي العريبي أن تراجع ضميرها في أي طامورة الآن، عليها أن تتحسس إنسانيتها أين اختفت، عليها إعلان الانتماء الحقيقي لقذارة البعث.

٦- التأكيد بأنّ محور المقاومة الاسلامية كله يقف حزينًا بهذه اللحظات التي نفارق بها هذا الرجل الفذّ، الذي هزم غطرسة البعث وسحق رأس البعث بقدمه.

وكما تضمت الحملة صور وفديوات للراحل اثناء محاكمة الطاغية المجرم وكيفية استبسالة في الدفاع عن حقوق المظلومين وكلماتة التي ستبقى خالدة في ذمة التاريخ لاصحاب الضمائر النبيلة الدالة على مدى الحكمة والنبوغ التي يتمتع بها الراحل الذي وصف بانة (ابن العراق البار ).

وكذلك عبرت الحملة عن موقف العراقيون انهم مستمرين بدعم

كل الرجال الشجعان واصحاب الضمائر الحية الذين لا تاخذهم لومة لائم المدافعين عن حقوق المظلومين والضعفاء من  خلال مواقعهم .كما يفعل ابناء محور فصائل  المقاومة الاسلامية  في الدفاع عن اوطانهم ومقداساتهم واحقاق الحق .

وكما تصدر الهاشتاك ترند العراق  خلال  ساعة من موعد انطلاق الحملة بمعدل 23  تغريدة مبارك لكم يا ابناء مدرسة الحسين علية السلام

Leave A Reply

Your email address will not be published.