المتحدث باسم الجماهير الليبية السابق …غزو الناتو مخطط له للسيطرة على موارد البلاد

0

 

صرّح موسى إبراهيم، المسؤول السابق في الجماهيرية العربية الليبية ، بأن أعمال الاحتجاج في ليبيا في عام 2011 وغزو الناتو كانت بمثابة عمل مخطط له من قبل الغرب للسيطرة على الموارد الليبية.

وذكر المتحدث الرسمي السابق للجماهيرية في مقابلة مع وكالة أنباء ريا نوفوستي أن سلطات “الجماهيرية” علمت منذ بداية الاحتجاجات بالمؤامرة ضد ليبيا وأبلغت بها “أصدقاءها في المنطقة العربية وفي إفريقيا”.

 

وقال إبراهيم في وصف ما حصل لبلاده في عام 2011: “هذا عمل مخطط من قبل الدول الغربية لتدمير ليبيا والاستيلاء على نفطها واستخدام موقعها الاستراتيجي ووضع عملائها على رأسها”.

ولفت المسؤول الليبي السابق في عهد القذافي إلى أن أحد أسباب غزو ليبيا من قبل حلف شمال الأطلسي كان يتمثل أيضا في نهج معمر القذافي لتحرير إفريقيا من الهيمنة الغربية، مشيرا إلى أن الزعيم الليبي الراحل كان يخطط لتأسيس بنك مركزي إفريقي كان يمكن أن يحرر القارة من النظام المالي العالمي، وأن سلطات البلاد كانت تستعد للدفع باعتماد عملة ذهبية موحدة للقارة، كان من المفترض أن تحل محل الدولار.

وتابع إبراهيم في هذا السياق قائلا: “أثار هذا الأمر الهلع في الغرب. طالبوا ليبيا بوقف هذا البرنامج ومعمر القذافي رفض هذه التهديدات”.

وكانت ليبيا انقسمت عمليا بعد “ثورة” الناتو ، وغرقت في الفوضى والتناحر لفترة طويلة

الوكالةالعربية للإعلام

رسول عبيد الشبلي

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.