الزواج علاقة مقدسة..

0

 

✍️ بقلم الكاتب الصحفي العراقي- رسول عبيد الشبلي – قد يعد البعض الزواج علاقة عابرة او اشباع رغبة لكنها ارفع واسمى من هذا الوصف بكثير فهي علاقة قدسها الله سبحانه واشار اليها في الآيات القرآنية والاحاديث النبوية على انها انسجام وتفاهم وتكوين اسرة نافعة للمجتمع فبناء انسان غير صالح وزجه في الشارع هو بمثابة قنبلة موقوته شديدة الانفجار فكيف اذا كان طفل يترك ليربيه الشارع بثقافات متنوعة بسبب انفصال الزوجين وهذا ما يحدث في مجتمعاتنا الاسلامية إذ بلغت نسبة الطلاق في مصر بحدود 216,000 الف سنوياً أي ما يعادل 600 حالة طلاق في اليوم الواحد .

 

في الوقت الذي نجد فيه ان النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله يؤكد على ان الزواج نصف الدين لما له من اهمية في بناء الفرد والمجتمع والنواة الحقيقية لإعداد الانسان الصالح من خلال قوله :(من تزوج فقد احرز نصف دينه فليتقِ الله في النصف الآخر ) صدق رسول الله ويؤكد أئمة اهل بيت النبوة الاطهار ان الزواج افضل العبادات لا نه يحصن الانسان من الحرام ، فيقو الامام جعفر الصادق ” ما عبد الله بأفضل من عفة فرج وعفة بطن”

 

فالزواج هو أمن وإستقرار وحصانة من الوقوع في الحرام ، ويتوقف الزواج الناجح على التكافؤ بن الشريكين من حيث الافكار وبناء الشخصية ،ويروى في كت التاريخ بعد مناسبة زواج الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام ) من بنت ابن عمه فاطمة الزهراء بنت النبي محمد صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين جاء رجال من قريش يعاتبون الرسول الاكرم لا نه لم يزوجها لاحد منهم فهبط جرائيل يبلغه ان الله يقول يا محمد ( لو لم اخلق علياً لما كان لفاطمة ابنتك كفؤ على وجه الارض آدم فما دون )[1] كما ذكر في كتاب مناقب آل أبي طالب لابن شهر آشوب، وهذا خير دليل قاطع على نجاح العلاقة الزوجية بالتكافؤ .

 

ومراد مانبغي الوصول اليه احترام العلاقة الزوجية وقدسيتها وتجنب الاساءة لها بحسن اختيار الشريك المناسب حتى لا تكون العواقب وخيمة تؤدي الى انفصال الشريكين ، فاتقوا الله بزوجاتكم واتقنَ الله في ازواجكنَ ولا ترواعوا اطفالكم بالخلافات التي تحدث بينكم فان اشد عذاب القبر من سوء الخلق مع العيال كما ذكره النبي محمد (صلى الله عليه وآله )

Leave A Reply

Your email address will not be published.