السقوط إلى الأعلى..روحانية العطاء..

0

السقوط إلى الأعلى..

روحانية العطاء..

 

✍️ بقلم إكرام المحاقري فليكن بداية الطريق لمن اهتموا لامر أمة لطالما واجهت مكايد الأعداء حتى تهشمت عظامها، وأصبحت طريحة الفراش تتلفظ أنفسها الأخيرة، لكنها لم تستسلم بعد، هناك من قدموا أرواحهم ودماؤهم قرابين من أجل صلاح أمر هذه الأمة وهم يؤمنون بيقين عودتها إلى الحياة من جديد، بثقافة قرآنية هي السلاح الأعظم لافشال مخططات العدو، وهاهو النجاح يتوج نفسه ملكا في ”الذكرى السنوية للشهيد“ تاركا خلفه فشلا ذريعا لكل من دار في فلك قوى الإستكبار العالمي، فهكذا تنتصر الدماء.

 

من كربلاء العراق إلى كربلاء اليمن بشكل قد سقطت دماء عظيمة إلى السماء، وعانقت عنان النصر المؤزر، بل هي من صنعته بتضحية نادرة، فروحانية العطاء هي كالخشوع في الصلاة في قلب محراب بُني من أجل إعلاء كلمة الله، ولتكن الثقافة والقناعة هما الدافعان الوحيدان إلى دفع النفس والمال من أجل الدين والوطن، فالشهداء العظماء هم من أيقضوا الأمة العربية والإسلامية من سبات عميق طال أمده في دياجير الظلمات الحالكات.

 

ومن هنا قد سطرت الملاحم البطولية، ونُكست رآية العدو في كل جبهة، تلك الصدور العارية، والأقدام الحافية والأسلحة البسيطة، والصرخات المتعالية، هي من أسقطت زيف القوى الوهمية المسيطرة على العالم، ومن ثم سقطوا إلى السماء، وكأنها شهادة مستوحاة من رب السماء، بل هي كذلك لانها خُلقت من نبض آية كريمة قال تعالى فيها :{من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه} فمن قضى نحبه فاز فوزا عظيما، ومن لازال ينتظر لم ولن يبدل تبديلا، فقد باع نفسه من الله غير متراجع وغير أبه بنيران العدوان.

 

تلك هي الثقافة القرآنية التي صنعت المعجزات في زمن كاد فيه الظلام أن يبلغ مبتغاة، كانت عودة صادقة لسيرة ” القدوة الحسنة” النبي محمد ـ صلوات الله عليه واله ـ ومواقف أؤلئك الذين بنوا لبنات الإسلام من أول وهلة، حيث بقي الأثر والذي مازل “اللوبي الصهيوني” بجميع أسلحته وأدواته يحاول طمسه لكي يندثر من الأرض، لكن الحق هو من يفرض نفسه في الأخير، وهاهي المخططات الصهيونية تفشل، وهاهي الثقافة القرآنية تعود إلى الواجهة من جديد، (دين ودولة) ووطنية ويموقراطية واستقلال، فالدماء الطاهرة هي من حافظت على الحضارة الإسلامية ومازالت تحافظ عليها، وهي من حفظ ما تبقى من ماء وجه “الأمة الإسلامية” حيث وقد اتجهوا للصلاة باتجاه قبلة التطبيع وتناسوا وتغافلوا عن بينات القرآن التي أجادها وعمل بها من ذادوا بانفسهم ليعيش غيرهم كريما عزيزا..

الوكالةالعربية للإعلام

Leave A Reply

Your email address will not be published.