رئيس القسم الإعلامي لملتقى كتاب العرب والأحرار:المعركة مع قوى الاستكبار معركة وعي، ودور الإعلام المقاوم توعية أبناء الأمة بالمؤامرات الأمريكية والصهيونية..

0

حوار مع صحيفة كيهان الإيرانية لرئيس القسم الإعلامي لملتقى كتاب العرب والأحرار ..أ/ زيد أحمد الغرسي…:*

*• المعركة مع قوى الاستكبار معركة وعي، ودور الإعلام المقاوم توعية أبناء الأمة بمؤامرات أمريكا وإسرائيل، ونقل تجربة اليمن في مواجهة التحالف الأمريكي السعودي سيعزز من الأمل لدى الأمة الاسلامية بالنصر…*

*- أجرت صحيفة كيهان الإيرانية حواراً مع رئيس القسم الأعلامي لملتقى كتاب العرب والأحرار.. تطرق إلى دور الإعلام الإيراني في نقل مظلومية الشعب اليمني وسبل تعزيز التنسيق بين الإعلام الإيراني واليمني …*
*إليكم نص المقابلة التي نشرت في صحيفة كيهان وثلاثة مواقع إيرانية أخرى :-*

رابط الصحيفة
http://kayhan.ir/fa/news/191106/

*نص المقابلة :-*

*▪ ماهی الاحتیاجات الإعلامیة التی یمکن أن تقدمها القنوات الإیرانیة للشعب الیمنی ؟ …*

بداية أود أن أتقدم بالشكر لكم على إجراء هذه المقابلة، كما أتقدم بالشكر الجزيل نيابة عن كل الاعلاميين اليمنيين لوسائل الاعلام الايرانية التي تجاهد بالكلمة والصورة لنقل مظلومية الشعب اليمني في وقت تخلت كثير من وسائل الاعلام الدولية عن دورها في نقل الحقيقة وانحازت مع الجلاد ضد الضحية …

☆ كما يعلم الجميع ان اليمن مفروض عليه حصار امريكي سعودي شامل بما في ذلك الحصار الاعلامي لمنع نقل الحقيقة وبالمقابل تمتلك دول العدوان ترسانة اعلامية كبيرة تروج له وتبرر عدوانه على اليمن ؛ والاعلام اليمني يتصدى لاعلام العدوان بالرغم من الامكانيات الضعيفة والقليلة لكن امتلاكه الحق والمصداقية جعله يهزم ترسانة اعلام العدوان ولكن للاسف ان دور الاعلام اليمني داخلي ومحلي في اوساط الشعب اليمني وليس له بروز وظهور في الوسط العالمي ولذلك ما يحتاجه الاعلام اليمني هو الدعم والمساندة بنقل الحقيقة من الواقع وكشف زيف واكاذيب دول العدوان …

*◼️ هل نشر الفتن والمؤامرات الخارجیة علی شبکتی ( العالم وبرس تی وی ) التی تخص تجزئة وإیجاد التفرقة والنزاعات الدائمة بین الشعب الیمنی یستطیع إخراجها من حالة النزاع المستمر ؟*

بالتأكيد ان فضح مؤامرات دول الاستكبار وعلى رأسها امريكا واسرائيل والمنافقين وعلى رأسهم النظام السعودي والاماراتي سواء في اليمن او في المنطقة يزيد من وعي الشعوب ويعرفها بحقيقة الاعداء ومكائدهم ومؤامراتهم وهذا يترتب عليه فشل مشاريع دول الاستكبار ؛ لان المعركة هي معركة وعي وهي الاساس في مواجهتهم وقيام وسائل الاعلام بتوعية الشعوب له الاثر الكبير والاسهام الرئيسي في استنهاض ابناء الامة للقيام بمسئوليتهم للتصدي لتلك المؤامرات وله ايضا اثر كبير في هزيمة مشاريع أعداء الأمة الإسلامية .

*▪کیف تُظْهِر وسائل الإعلام التابعة للسعودیة والإمارات والأمریکان وضع الشعب الیمنی ؟*

منذ الوهلة الاولى لثورة ٢١ سبتمبر ثم بدء العدوان الامريكي السعودي سعى اعلام التحالف الى قلب الحقائق وتزوير الواقع وعمل جاهدا على تصوير الشعب اليمني بأنه متمرد وانقلابي ويخدم اجندات خارجية لايران وغيرها وبالمقابل سعى لتبرير عدوانه بذريعة إعادة ما تسمى الشرعية ومحاربة المد الفارسي في اليمن والحفاظ على الامن القومي العربي ؛ ومع كل مجزرة يرتكبها بحق الاطفال والنساء والمدنيين العزل كان يقلب الصورة للعالم ويتحدث انهم مقاتلين حوثيين ويشرعن لاي جريمة يرتكبها بمبررات سخيفة ؛ لكنه فشل واتضحت الحقائق للعالم بفضل الله وبفضل الاعلام اليمني واعلام محور المقاومة واحرار الامة الاسلامية …

*▪هل من الممکن الاستفادة لشعب الیمن من وسائل إعلام کالعالم وبرس tv من أجل نقل تجربة المقاومة الشعبیة فی ظروف الحرب ؟*

نعم بالتأكيد وهو ما ندعوا إليه كيمنيين أن يتم نقل تجربة اليمن الناجحة في مواجهة التحالف العالمي عليه إلى بقية شعوب المنطقة والأمة لأن هذا يساعد على رفع معنويات ابناء الامة وخلق الامل لديهم بهزيمة أمريكا وكيان العدو الصهيوني اللذان حاولا ضرب معنويات الامة خلال السنوات الماضية وخلق اليأس في نفوس ابناءها من هزيمة اعداءها ؛ وكما كان لنقل تجربة الثورة الايرانية وحزب الله اثر في أوساط الأمة الإسلامية ؛ بالتأكيد سيكون لتجربة اليمن وانتصاره اثر ايضا ؛ وهذا يستدعي تعزيز التعاون بين الاعلام اليمني واعلام محور المقاومة بشكل اكبر واوسع ومستمر …..

*▪من خلال عرض الصور والجرائم السعودیة فی الیمن من خلال القنوات الإعلامیة مثل برس وغیرها للشعوب الأوروبیة والأمریکیة ؛ إلی أی حدّ یمکن أن یساعد فی معرفة حقيقة العدو للدول الأخری ویساعد الوضع فی الیمن ؟*

بالتأكيد أن نقل مظلومية اليمن ووحشية العدوان وجرائمه بحق المدنيين في اليمن يساعد على إظهار الحقيقة وكشف الوجه القبيح لدول العدوان ؛ وقد كان لهذه القنوات العالمية دور رئيسي وبارز في تقديم حقيقة النظام السعودي الذي وصلت سمعته في العالم إلى الحضيض بسبب عدوانه على اليمن ؛ كما كان لها دور بارز إلى جانب الأنشطة الأخرى في تعديل مواقف بعض الحكومات والشعوب الذين كانوا يؤيدون العدوان في البداية والآن يرفضون التعاون معه وهذا بالتأكيد يساعد في وقف العدوان على اليمن ….

*▪کیف یمکن للقنوات الأخری أن تخدم وتساعد الیمن ؟*

من خلال التالي :-

– التعاون مع الإعلام المحلي في نقل الحقائق من الميدان …
– تبادل الخبرات بين تلك القنوات الدولية والإعلام اليمني، والاستفادة من تجاربها لتعزيز أداء ودور الإعلام اليمني …
– التصدي لأكاذيب دول العدوان وإعلامهم والرد عليها بالوسائل والأساليب المختلفة ..
– المشاركة في إعداد أفلام وثائقية تظهر مظلومية اليمن ..
– نقل جرائم العدوان بحق الابرياء والمدنيين ومجازره الوحشية بحقهم إلى مختلف أنحاء العالم ..
– الاهتمام بشكل أكبر في تغطية الملف اليمني في أنشطتها المختلفة، سواء عبر مراسليها أو في تغطياتها الإخبارية المتنوعة…
– أي وسيلة أو أسلوب تراه تلك القنوات يسهم في خدمة ومساعدة اليمن واليمنيين .

*▪ماهی الأمنیة التی تحب أن تری خبر وقوعها ولأول مرة علی قنوات العالم ، الکوثر وبرس tv ؟؟*

هذه القنوات وغيرها قامت بمسئوليتها وواجبها منذ البداية ولم تقصر في نقل مظلومية الشعب اليمني، وبالتالي لا أعتقد أن هناك أمنية لم تحققها لأن تغطيتها كانت شاملة وبكل الوسائل والأساليب….
وإن كان هناك أمنية فأتمنى وجود قيادات هذه القنوات في اليمن بعد النصر إن شاء الله، والاحتفال بالنصر الإلهي لليمنيين كأقل واجب نقدمه لهم لوقوفهم معنا ؛ ونسأل الله أن يكتب أجر العاملين فيها وأن يشركهم في أجر المجاهدين الذين يجاهدون في الجبهات …

انتهت ….

الوكالة العربية للدراسات والإعلام

Leave A Reply

Your email address will not be published.