صراع وجود لا صراع حدود..

0

د. موسى اصبيح

حقيقة الصراع بين شمال وجنوب المتوسط ليس جديدا ولا عارضا!!
في العام 2500 ق.م بدا الفنيقييون السيطرة على البحر المتوسط قبل الميلاد
وبدأوا التجارة البحرية وأسسوا معظم المدن على شواطئه.

العام 900 قبل الميلاد بدات المدن اليونانية بالتشكل كحكومات.
وبدات الحضارة اليونانية بعد الاحتكاك بمصر؛ في هذه الفترة نشبت أول حروب الشرق والغرب بين الفرس من شرق المتوسط التي غزت اليونان لكنها هزمت.على حدود المدن الرومانية.
في القرن الرابع قبل الميلاد تشكلت الامبراطورية اليونانية على حساب اثينا واسبارطة؛ بقيادة الملك فيليب؛ والذي ورثه ابنه الاسكندر المقدوني. تلميذ الفيلسوف ارسطو. والذي غزا جنوب وشرق المتوسط وقضى على دولة فارس واحتل جنوب المتوسط وشرقه بما فيه مصر.

العام 285 ق. م ؛ تشكلت الدولة الرومانية على انقاض دولة اليونان.

في العام 218 ق. م ؛ احتل هانيبال القرطاجي الفنيقي (تونس حاليا) جنوب اوروبا وحاصر روما مدة 15 سنة وكاد ان يحتلها. لكنه هزم اخيرا واحتل الرومان قرطاج ورشوها بالملح حتى لا تقوم لها في مستقبل قائمة.

وفي 27 ق. م احتل الرومان كامل الممالك التي سبق ان احتلتها اليونان جنوب وشرق المتوسط.

في القرن السابع الميلادي؛ بدأت الفتوحات الاسلامية؛ فهزم المسلمون الدولة الرومانية وفتحوا بلاد الشام ، وشمال افريقيا، والاندلس وصقليا.

في القرن الحادي عشر الميلادي؛ بدأت الحملات الصليبية من الدول الاوربية على بلاد الشام ومصر والتي بلغت سبع حملات على مدى 250 سنة.

في القرن الخامس عشر الميلادي؛ احتل الاسبان الاندلس؛ وشمال المغرب؛ ومعظم الجزر في المتوسط.
في القرن السادس عشر نهضت الدولة العثمانية واستعادت البحرالمتوسط ساحة الصراع بين الشمال والجنوب،وقضت على الدولة البيزنطية واحتلت اليونان وشرق اوروبا.
في القرن الثامن والتاسع عشر عادت اوروبا تحتل شمال افريقيا ومصر وجنوب اليمن وعمان وشواطئ الخليج العربي.
في العام 1917 تم اكمال احتلال بلاد الشام والعراق من قبل بريطانيا وفرنسا.
في العام 1948 تم اغتصاب فلسطين لقطع شريان التواصل بين شرق المتوسط العربي وغربه.
وفي تأطير خاص واستراتيجي لهذا الصراع ؛ تم في سنة 1907 م في مؤتمر كامبل في لندن؛ ووضع مناطق جنوب وشرق المتوسط ضمن مناطق التدمير المستمرالممنهج .. فتم استحداث حرب اهلية في تسعينيات القرن الماضي في الجزائر واحتلال وتدمير العراق ثم ليبيا وسوريا واليمن.. ولا زال السيناريو جاريا..
الخلاصة:
صراع تاريخي، سياسي، جغرافي، وجودي؛ بين شمال المتوسط من جهة؛ وشرقه وجنوبه من جهة ثانية ؛ وبالتالي تعتبر قضية فلسطين جزء محوري في هذا الصراع.
إذن هو صراع بين حضارة متوازنة انسانية (العربية الاسلامية) تملك كافة الموارد والارث الحضاري والقواسم المشتركة للبقاء؛ وبين حضارة عرجاء متوحشة تعلم ان لا بقاء لها مع وجود حضارة قوية جنوب وشرق المتوسط.
طابت ايامكم بانتصار الحق

الوكالة العربية للدراسات والأعلام

Leave A Reply

Your email address will not be published.