بيان صادر عن حركة فلسطين حرة ردا على فيديو نشرته وسائل اعلام تعمل بأجندات صهيونية

0

بيان صادر عن حركة فلسطين حرة ردا على فيديو نشرته وسائل اعلام تعمل بأجندات صهيونية:

(منذ أن تأسست حركة فلسطين حرة، ووضعت أولى لبنات هيكليتها التنظيمية والإدارية، والسياسية، فقد كان خطها وهدفها المركزي واضحاً وجلياً كما الشمس، وهو الدفاع عن قضية شعبنا في فلسطين، وفي كل موطئ قدم فيها، إلى أن تعود إلى أصحابها الذين لا يزالون يتعرضون لأقسى أنواع التهجير والتشتيت والقتل والتجويع وسياسات الترحيل القسري ومجازر المخيمات المسالمة، وملاحقة الفلسطيني الذي لا يطلب سوى استرجاع حقوقه السليبة وجيلاً وبعد جيل.
وعلاوة على ذلك، فقد كانت من أهداف الحركة المركزية، مناصرة حركات التحرر الوطني العربية والإقليمية والدولية، وبعد أن قطعت العهد على نفسها وكوادرها، بمختلف مواقعهم، بأنها لن تدّخر جهداً، ولا دماً، ولا كفاحاً في مؤازرة الحق، لأصحاب الحق. ولأن الحركة، بكامل أطيافها، حركة حق ومقاومة.
ومن أجل ذلك، تم تـأسيس الجناح العسكري لحركة فلسطين حرة، وكانت قوات درع الأقصى، والتي تم تجهيزها لتكون القوة الضاربة بالحق ومن أجل الحق. والتي قامت بأولى عملياتها بضرب المرصد الصهيوني من خلال عمليات خاطفة لعدة رشقات من الصواريخ بعملتين نوعيتين اعترف بها الكيان الصهيوني وبأضرارهما من الجولان المحتل.
إلا أنه، ومنذ تأسيس حركة فلسطين حرة، وعلى الرغم من وضوح أهدافها العربية، والقومية الأصيلة، والتي تربى عليها كل فلسطيني وعربي شريف، ومطالبها المشروعة في استعادة حقوق الشعب الفلسطيني، فقد بدأت الحركة تتعرض إلى الكثير من المضايقات والحصار، وإلى التهميش، ومحاولات القضاء على خطها النضالي، وتغيير مسارها المقاوم، وهو ما أراده ولا يزال، العديد من قوى البطش والاستغلال والمحور الخائن للقضية الفلسطينية، والذي لا يخجل حتى من الإعلان عن صفقاته المشبوهة مع الكيان الصهيوني لتصفية القضية الفلسطينية، وإعلان القدس عاصمة أبدية للكيان المحتل. وهو ما يجعل حركة فلسطين حرة تحت الاستهداف، بل واعتبارها مع بقية حركات المقاومة ــ وأنه لشرف عظيم ــ، مجرد عراقيل في وجه تحقيق القضاء على قضية فلسطين، وبالتالي فقد تم تسخير كافة الوسائل من أجل الهجوم على أهداف وحقيقة محور الحركة المقاوم، واتهامها بالأباطيل، وهو ما تم تداوله على بعض وسائل الإعلام المعادية، وليس آخرها ذلك التقرير المصور لقناة ” سورية ” المعادية، والتي اتهمت الجناح العسكري لحركة فلسطين حرة بالمشاركة في المعارك الأخيرة لتحرير مدينة إدلب من براثن الإرهاب الداعشي – التركي.
وبالتالي، فإننا في حركة فلسطين حرة، وانطلاقاً مما سبق، فإننا نرى من أن مؤازرة رفاقنا وأخوتنا في الجيش السوري البطل، هو واجب قومي وعروبي، ومن ثوابت نضالنا، وسيما وأن الجيش العربي السوري قد أقسم على أن قضية فلسطين، هي قضيته المركزية والشعب الفلسطيني هم أخوتهم بالدم والمصير، وهو ما حمل القوى الاستعمارية، لتسخر كل مرتزقة العالم من دواعش ومنحرفين وقتلة، وسفاك للدماء، من أجل استنزاف الجيش والشعب السوري وانهاك مقدراتهم، وتحجيم دورهم في جبهة الصمود والتصدي للعدوان الصهيوني الغاشم. ولكن هيهات إن الشعب السوري بقيادته الحكيمة والرصينة أكبر من هذه المحاولات المستفزة وأكثر عقلانية ووضوح. يحملون شعار النصر ثم النصر ثم الاستشهاد. فالشعب السوري والفلسطيني شعب ولاّد يرضعون حب الوطن مع حليب امهاتهم، وبذلك يصعب قتل عقيدتهم بهذه السهولة.
ومن أجل ذلك، فإن حركة فلسطين حرة، كانت ولا تزال، مصرة على الوقوف إلى جانب أشقاءها في سورية شعباً وجيشاً، وليس لتحرير مدينة إدلب فقط، بل وكافة التراب السوري. نصرة لأخوانهم على أعدائهم..
كما أننا في حركة فلسطين حرة، سنبقى على عهد المقاومة، ولن ترهبنا وسائل القمع والمحاصرة والإرهاب، ولن نلتفت إلى ما تقوله أبواق الأنظمة العميلة بحق شعبنا، وحركتنا، وقد فاحت رائحة خيانتها التي تندى لها جبين الانسانية المؤمنة بالحق.)
المجد والخلود لشهداء الحق والمقاومة
المجد والخلود لشهداء سورية وفلسطين
عشتم وعاشت فلسطين حرة أبية.
حركة فلسطين حرة- المكتب السياسي.

الفيديو الذي نشرته وسائل اعلامية تعمل بأجندات صهيونية

مشرق نيوز

Leave A Reply

Your email address will not be published.