قائد التحالف في عدن يؤكد أن القوات قادرة على تطبيق “اتفاق الرياض” بصرامة وحزم

0
أكد قائد قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، العميد ركن مجاهد العتيبي، أن التحالف يملك القدرة على تنفيذ «اتفاق الرياض» بين الحكومة الشرعية و«المجلس الانتقالي الجنوبي» بكل صرامة وحزم، على الرغم من كل الصعوبات.

وجاء ذلك في وقت وصل فيه المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إلى العاصمة صنعاء، للقاء قيادات الجماعة الحوثية ضمن مساعيه لإنعاش «اتفاق استوكهولم» المعرقل تنفيذه منذ أكثر من عام بين الحكومة الشرعية والجماعة الانقلابية الموالية لإيران.

وقال قائد التحالف في عدن العميد الركن مجاهد العتيبي، “إنه يأمل أن يعود اليمن كما كان سعيداً عربياً، وذلك في كلمة له خلال فعالية نظمتها جامعة عدن أمس، للتعريف بماهية «اتفاق الرياض» وأهمية تنفيذه. وأضاف العتيبي: «على الجانب العسكري أؤكد لكم جميعاً أننا في قيادة قوات التحالف العربي في عدن نعمل بكل جهد ونبذل الغالي والنفيس لتطبيق جميع بنود اتفاقية الرياض».

وأوضح العميد العتيبي أن الأمر ليس سهلاً ولكنه ليس صعباً ولا مستحيلاً، وقال: «هناك معوقات وصعوبات لكننا قادرون وبكل حزم وعزم على تذليل تلك الصعاب، والعمل على تنفيذ جميع بنود اتفاقية الرياض، وبإذن الله سوف يأتي اليوم الذي نعود فيه ونرى اليمن كما عهدنا يمناً سعيداً عربياً بامتياز».

إلى ذلك، كشف وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي خلال لقائه في الرياض، أمس، سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن، عن وجود فريقين مشتركين للمتابعة والتنسيق المشترك من أجل متابعة تنفيذ الإجراءات والترتيبات الكفيلة بتنفيذ «اتفاق الرياض». ونقلت المصادر الرسمية عن الحضرمي قوله خلال لقاء السفراء: «للأسف يوجد بعض العراقيل التي يضعها المجلس الانتقالي في طريق تنفيذ الاتفاق وعمل الفريق الميداني وبعض الخروقات والاستحداثات التي تعيق إحراز أي تقدم في الترتيبات الأمنية والعسكرية المشار إليها في الاتفاق وملاحقه».

وأكد وزير الخارجية اليمني، «حرص الحكومة على التنفيذ الكامل والمتسلسل لاتفاق الرياض وفقاً لنصوص ومضامين بنوده لما يمثله ذلك من نقطة تحوّل كبيرة للمحافظة على الثوابت الوطنية وعلى رأسها أمن واستقرار وسلامة ووحدة الأراضي اليمنية، وتوحيد الجهود ورأب الصدع من أجل التصدي للمشروع الحوثي الإيراني وإحلال السلام الشامل والمستدام في اليمن».

وأثنى الحضرمي على جهود المملكة العربية السعودية الرامية لتحويل «اتفاق الرياض» من نصوص مكتوبة إلى واقع على الأرض، ودعمها للحكومة الشرعية، منوهاً بالثقة العالية من الحكومة للدور البارز والضامن للمملكة في تنفيذ الاتفاق. وذكرت وكالة «سبأ» أن الحضرمي ناقش مع السفراء المستجدات على الساحة اليمنية لاسيما مسار تنفيذ «اتفاق الرياض» بين الحكومة والمجلس الانتقالي، والخطوات والجهود المبذولة من الحكومة والعراقيل التي تحول دون التسريع في تنفيذ الاتفاق.

واستعرض وزير الخارجية اليمني جهود الحكومة لتطبيع الأوضاع في عدن والمحافظات الأخرى، وصرف مرتبات قطاعي الجيش والأمن وموظفي الخدمة المدنية، وتغطية الفاتورة الباهظة لتمويل محطات الكهرباء بالوقود، والخطوات المتخَذة لتنفيذ الاستحقاقات المزمنة لاتفاق الرياض.

ونسبت المصادر الرسمية اليمنية إلى السفراء الخمسة أنهم «أعربوا عن دعم بلدانهم للحكومة الشرعية ولتنفيذ اتفاق الرياض، وثمّنوا الخطوات التي اتخذتها الحكومة في قطاعي الخدمات والمرتبات، مشددين على ضرورة تضافر جهود الجميع للدفع نحو تنفيذ الاتفاق كون ذلك سيخدم مسار السلام الدائم في اليمن».

وفي تصريحات أخرى للحضرمي خلال لقائه السفير الروسي لدى اليمن فلاديمير ديدوشكين، قال إن السلام الدائم في بلاده والشامل «يتطلب الالتزام بالمسار الأممي كمسار وحيد للحل وفقاً للمرجعيات الثلاث»، مؤكداً حرص الحكومة على تنفيذ «اتفاق الرياض» بشكل كامل ومتسلسل كخطوة في اتجاه تحقيق السلام الشامل والدائم في اليمن. وشدد الحضرمي أيضاً على ضرورة تنفيذ «اتفاق استوكهولم» بما يعزز من فرص السلام في اليمن قبل الحديث عن أي مشاورات قادمة للسلام.

ووصل المبعوث الأممي غريفيث أمس، إلى العاصمة اليمنية صنعاء في زيارة هي الثانية خلال شهر للقاء قيادات الجماعة الحوثية، أملاً منه في إنعاش «اتفاق استوكهولم» المعرقل تنفيذه منذ أكثر من عام، وبخاصة عقب التصعيد الميداني الأخير من الجماعة الحوثية. وذكرت مصادر ملاحية في مطار صنعاء أن غريفيث وصل رفقة نائبه معين شريم، فيما توقعت مصادر حزبية في صنعاء أن تشمل لقاءات غريفيث كبار قيادات الجماعة.

وتأتي زيارة المبعوث الأممي إلى صنعاء عقب أيام من اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي استمع فيه الأعضاء إلى ثلاث إفادات من كل من المبعوث الخاص غريفيث، ووكيل الأمين العام للمنظمة الدولية للشؤون الإنسانية منسق المعونة الطارئة مارك لوكوك، ورئيس لجنة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار (أونمها) أبهيجيت غوها.

وأعلنت رئيسة مجلس الأمن للشهر الحالي المندوبة الأميركية البديلة لدى الأمم المتحدة السفيرة شيريث نورمان شاليه، أن أعضاء المجلس وافقوا بالإجماع على توفير «الدعم الكامل» للمبعوث الدولي «في جهوده بالعملية السياسية»، ملاحظين «بعض التطورات الإيجابية رغم استمرار التحديات». وعبّروا عن «قلقهم من تقييد حرية حركة العاملين في (أونمها)، وغيرهم من موظفي الأمم المتحدة»، مطالبين «بإلحاح» بإزالة هذه القيود.

ومع مرور عام على إبرام «اتفاق استوكهولم» اعتبر غريفيث في أحدث تصريحاته أنه «كان بالإمكان القيام بعمل أفضل بكثير في تنفيذ اتفاق استوكهولم في بنوده الـ12 (…) ولكن بشكل خاص لليمنيين الذين تعد القضية بالنسبة إليهم أمراً أساسياً، كان خيبة أمل من نواحٍ كثيرة». ورغم الحديث من طرف الجانب الحكومي عن آلاف الخروق الحوثية التي تسببت في قتل وجرح المئات منذ سريان الهدنة الأممية في 18 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، يعتقد غريفيث في سياق حوار حديث أجراه معه موقع أخبار الأمم المتحدة بوجود «إنجازات» شهدها الاتفاق. ومن هذه الإنجازات التي أشار إليها المبعوث الأممي تجنب هجوم على مدينة الحديدة وموانئها، في معركة كانت ستؤثر على مركزين حيويين للبرنامج الإنساني، حسب تعبيره

مشرق نيوز

المصدر:العرب اليوم

Leave A Reply

Your email address will not be published.